جارشمبا.. الأربعاء الأحمر عند الايزيديين

جارشمبا.. الأربعاء الأحمر عند الايزيديين

متابعة / المنصة

جارشمبا سور هو عيد رأس السنة عند الإيزيديين، ويصادف الأربعاء الأول من شهر نيسان في كل عام حسب التقويم الشرقي الذي يتأخر عن نيسان التقويم الغربي بـ 13 يوماً. ويسمى كذلك بالأربعاء الأحمر.

يقول الإيزيديون أنه سمي بالأربعاء الأحمر لأنه في مثل هذا اليوم ضخ الرب الدم في جسم "آدم" فاكتمل اللحم عليه وجرى الدم في جسده، وبعثت الحياة على كوكب الأرض. ويطلق عليها اسم زهرة نيسان، وكذلك يسمى بيوم الخليقة.

يوم الخليقة

حسب المعتقدات الإيزيدية، فإن الله انتهى من خلق الكون في الأربعاء الأول من نيسان، لذا وُصف بيوم الخليقة. وتحضيراً ليوم العيد، يبدأ الرجال والنساء بعصر الزيتون في معبد لالش قبلة الإيزيديين في صباح العيد ويشعلون 365 قنديلا بعدد أيام السنة، مستخدمين زيت الزيتون النقي.

في كل عام يحج مئات الآلاف من الإيزيديين إلى معبد لالش المقدس، وكذلك يحتفل به الإيزيديون في أماكن وجودهم في سوريا والعراق وتركيا وإيران ومناطق متفرقة من أذربيجان وأفغانستان وروسيا والكثير من الدول الأوروبية.

على الرغم من كثرة التسميات إلا أن هذا اليوم يعتبر مقدساً ومباركاً عند الإيزيديين الذين يستيقظون في هذا اليوم باكراً ويرتدون أجمل ما عندهم من ملابس وزينة، ويزينون منازلهم بأزهار شقائق النعمان والأنوار.

ويضحي من لديه القدرة بـ "القربان" أي أضحية، سواء كان شاةً أو عجلاً أو خروفاً أو جدياً وما شابه ذلك.

أما الشابات والشباب فيبدأون بتلوين 12 بيضة مسلوقة، وتلون كل 3 بيضات بلون فصل من فصول السنة، وتوضع في طبق في مركز المنزل، والبيضة في معتقدهم ترمز إلى كروية الأرض، وسلق البيض هو إشارة إلى تجمد الأرض، وقشرة البيضة بعد سلقها رمز إلى ذوبان طبقة الجليد عن وجه الأرض، أما ألوان البيض الزاهية فتدل على الربيع وبداية الحياة.

وفي صباح الثلاثاء الذي يسبق العيد، يخرج الناس لزيارة قبور موتاهم حاملين معهم جميع أنواع الفاكهة والحلويات لتوزيعها على الأطفال والفقراء. كما تُمنع حراثة الأرض هذا اليوم، لتقوم الطبيعة بدورها في تفتح البراعم والزهور.

ويتجنب الإيزديون الزواج في هذا الشهر لأنهم يعتقدون أن ذلك سيجلب النحس إلى حياتهم، فشهر نيسان في معتقدهم هو "عروس السنة" التي لا تضاهيها العرائس.

يعتقد الإيزيديون أن "طاووس ملك" (رئيس الملائكة) بُعث من قبل الرب إلى الأرض الجرداء ليبعث فيها الحياة من ماء وتراب، وتزدهر بها الألوان وكان ذلك في يوم الأربعاء حسب ديانتهم. ويعتبر الإيزيديين عيدهم من أقدم الأعياد على الأرض لأن العيد مرتبط بالحياة و الخصوبة والخليقة

ويعتبر الأربعاء الأحمر احتفالاً بأربعة أعياد متقاربة من حيث المعنى بحسب الديانة الإيزيدية

- انفجار الذرة البيضاء من صرخة الرب، وتكون منها التراب والماء والهواء والنار المقدسة لبدء الكون.

- غليان الأرض: التي شبه بها غليان البيضة، الأرض التي تجمدت وازدهرت واخضرت بعد الانفجار.

- عيد الخليقة: وهي مرحلة ضخ الدم في أول جسد وهو آدم ومنه بدأت الحياة.

- عيد الخصوبة: وهي خصوبة أول بيضة لإعادة تكوين أول كائن حي.

فالنار عند الإيزيديين مقدسة لأنهم يحبون النور ويبتعدون عن الظلام، لذا يشعلون القناديل يوم العيد لنشر النور. وتعرضوا عبر الأزمنة إلى اتهامات بأنهم، الإيزيديين، عبّاد النار من قبل الشعوب التي عايشتها بسبب تقاليدهم في تقديس النار.

 

 

 

 

مواضيع ذات صلة