الموصل: إجتماع تحضيري لإطلاق تحالف نينوى لدعم التعاون والتضامن
تقارير

الموصل: إجتماع تحضيري لإطلاق تحالف نينوى لدعم التعاون والتضامن

الموصل: إجتماع تحضيري لإطلاق تحالف نينوى لدعم التعاون والتضامن

جرى في مدينة الموصل، مركز محافظة نينوى، انعقاد المؤتمر التحضيري لعدد من الشخصيات العربية وممثلي العشائر وشخصيات أكاديمية بجمع من أبناء أم الربيعين، لتشكيل نواة تجمع اجتماعي يجمع أهالي نينوى من أجل التعاون والتضامن في استحصال الحقوق القانونية والدستورية للمواطن الموصلي.

القائمون على المؤتمر أكدوا أن هذا التجمع هو تحالف اجتماعي يهدف إلى تشكيل نواة تجمع غالبية أهالي نينوى وبمشاركة ممثلين عن نينوى.

والتحالف سيضم نخبة من الأكاديميين والعلماء والمثقفين والشيوخ والوجهاء وعمداء البيوتات الموصلية والتدريسيين والتجار والصناعيين والرياضيين والإعلاميين والفنانين والشباب والنساء.

وأكد القائمون على المؤتمر رفضهم للعنصرية والتفرقة وكل أشكال التمييز واحترام القوانين، التي تؤكد على العدالة والسعي إلى وحدة العراق.

وسعى المؤتمرون إلى تحقيق جملة أهداف منها تعزيز التواصل مع جميع الأطراف العراقية لتأسيس هذا الكيان الاجتماعي ذي الأهداف التنموية التي تراعي أهمية الحفاظ على هوية نينوى المنبثقة من تأريخها وتراثها العريق.

وكذلك العمل على تأسيس مركز بحثي يجمع النخب الأكاديمية والعلمية ليكون منبراً لهم للدفاع عن نينوى وهويتها، فضلا عن تأسيس مجلس عام للقبائل والعشائر في نينوى يضم نخباً من وجهاء وشيوخ المحافظة لتوحيد موقف نينوى تجاه القضايا المصيرية، وتأسيس منظمات مجتمع مدني تهتم بقضايا الشباب والرياضة والتنمية ودعم ورعاية الطفولة وذوي الإعاقة.

كما بحث المؤتمر في إنشاء رابطة للمفكرين والأدباء والفنانين، بالإضافة إلى انشاء رابطة رجال الأعمال والصناعيين من أجل تعزيز اقتصاد العراق وتوفير فرص عمل للحد من البطالة.

ومن أهداف التحالف ايضا إقامة جمعية فلاحية تهتم بتطوير الفلاحين والمنتجين للمحاصيل الزراعية وحماية المنتج المحلي، فضلا عن الاهتمام بقطاع التربية والتعليم من خلال التربويين والتدريسيين للنهوض بالواقع العلمي في نينوى.

أحمد عبدالكريم وهو أحد المشاركين في المؤتمر، أكد في تصريح لـ"منصة تنوع" أن هذا التجمع يهدف إلى وحدة الصف في محافظة نينوى ولم الشمل من أجل العمل على صنع واقع أفضل للمدينة.

والناشط المدني معتز الجبوري في حديث  لـ"منصة تنوع" أشار إلى أن هذا التجمع يعمل على وحدة الصفوف وتحقيق العدالة، ويسعى إلى تحقيق أهداف تتعلق بالنهضة الاجتماعية والعمرانية وتحقيقها على أرض الواقع، بالتعاون مع الأهالي في المحافظة.

أما الباحث الاجتماعي سيف الدين العساف، فقد أكد أن "نينوى بحضارتها العريقة بدأت اليوم تفكر بصوت عال لوحدة الكلمة فيها للحفاظ على الهوية الثقافية والحضارية لهذه المحافظة". ولفت إلى أن "هذا التجمع هو حراك مجتمعي وليس حزب سياسي"، موضحاً أنه انبثق من عمق أهالي نينوى ومن الرأي العام، بهدف الانطلاق نحو بناء المحافظة بناءً حضارياً وعمرانياً وفكرياً واجتماعياً وخدمياً واقتصادياً".

منصة تنوع/ يونس أبو الحوت