الموصل الخيرية  توفر 3 ملايين دينار من نفقات المرضى في أسبوع.. كيف؟
تقارير

الموصل الخيرية توفر 3 ملايين دينار من نفقات المرضى في أسبوع.. كيف؟

"الموصل الخيرية" توفر 3 ملايين دينار من نفقات المرضى في أسبوع.. كيف؟

me_ga.php?id=1539

على بعد 500 متر تقريبا من الجامع النوري الكبير، الذي مزقته الحرب الأخيرة إلى أشلاء، وعلى بعد أمتار قليلة من كنيسة الساعة، في الجانب الأيمن من الموصل، وتحديدا بمنطقة خزرج، يجلس عشرات المرضى على مقاعد وسط عدد من الغرف التي خُصصت لإطباء متخصصين، متنظرين دورهم الدخول للمعاينة والتشخيص الطبي المجاني الذي وفرته لهم عيادة الموصل الخيرية.

me_ga.php?id=1540

يقول ميسر الشيخاوي، مدير الفريق التطوعي، الذي يدير المركز الطبي إن خيرة من اطباء الموصل تطوعوا للعمل في العيادة، التي تفتح أبوابها كل خميس للجميع من سكان المدينة القديمة والأقضية والنواحي، ولكن الأولوية لسكان المدينة القديمة والعوائل الفقيرة لأنها لا تملك قيمة التكاليف الطبية.

ويقدم المركز استشارات طبية، ويعمل كذلك على تسهيل إجراءات المريض الذي يحتاج لعملية في المستشفيات الحكومية، بدل قضاءه عدة أشهر ليصل موعده، حيث يساعده الطبيب في المركز على إجراء العملية خلال أيام.

me_ga.php?id=1541

ويضيف الشيخاوي أن المركز فيه أطباء من جميع الاختصاصات، وكذلك يضم المختبر، و"مستقبلا سنقوم بفتح صيدلية مجانية أيضا حال الحصول على الموافقات الرسمية".

بتخصصات شملت النسائية والأطفال والكسور، فضلا عن الجراحة العامة، استقبل المركز المئات من المرضى المتعففين في المدينة وبعض أقضيتها، رغم أن تلك العيادات افتتحت حديثا.

وبلغ عدد المراجعين في اليوم الأول أكثر من 170 مريضا، و25 مريضا في المختبر، الذي يقدم الخدمة بشكل مجاني هو الآخر، بحسب الفريق المسؤول عن الإدارة.

me_ga.php?id=1542

تعد فكرة العيادة المجانية هي الأولى من نوعها على مستوى محافظة نينوى، التي ما تزال تصارع لأجل إعادة الحياة في المرافق الصحية التي طحنتها الحرب.

إلى ذلك، يقول المتطوع ضمن فريق الإدارة عصام خالد إبراهيم (33 عاما)، " الأسبوع الماضي وفرنا على الناس ما لايقل عن 3 مليون دينار عراقي (1500دولار تقريبا)، ولدينا خطط مستقبلية لفتح عيادة تمريضية متقدمة بالتنسيق مع الفرق التطوعية المتخصصة في هذا المجال،

ويتابع "نستقبل المرضى من خلال الصفحة حيث نقوم بتسجيل المرضى بحجز مسبق من يوم الثلاثاء حتى يوم الخميس وكذلك عبر الرقم المتوفر للعيادة".

"السعادة" هكذا يصف طبيب الجراحة العامة في الناظور والليزر، أشرف عبد الرزاق محمد، وهو يقدم خدماته الاستشارية للمرضى، مبينا "حولنا عددا من المرضى لإجراء العمليات لهم مجانا، ضمن القائمة المخصصة لنا في المستشفى، ونحتاج لتوفير صيدلية خاصة مدعومة بجهاز الأشعة والسونار".

ويخطط الفريق، الذي عمل لسنة كاملة من أجل استحصال الموافقات الرسمية لافتتاح العيادات المجانية، لدعم المركز بمرافق أخرى كعيادة لطب الأسنان وصيدلية خاصة.

ويختتم الشيخاوي حديثه بالقول "نحفز الناس أن يفتتحوا مثل هكذا مشاريع لأن الموصل خرجت من حرب، فتحتاج لهكذا مشاريع في كل منطقة في نينوى".

منصة تنوع/ يونس أبو الحوت