تخلله رصد للنجوم والمجرات و درب التبّانة

واسط تستضيف المخيم الفلكي الأول بمشاركة واسعة من شباب المحافظات

واسط تستضيف المخيم الفلكي الأول بمشاركة واسعة من شباب المحافظات

واسط /  جبار بچاي

أقام منتدى الرعاية العلمية في مديرية الشباب والرياضة في محافظة واسط أول مخيم فلكي بمشاركة أكثر من مئة راصد وفلكي من مختلف المحافظات، وتخلل المخيم الذي أقيم قرب مدينة واسط التاريخية واستمر ليومين عمليات رصد فلكي لهلال رمضان إضافة الى رصد للنجوم والمجرات ودرب التبانة.

وقال مدير الشباب والرياضة في واسط ، مناصل جاسم الحسن إن " المخيم  العراقي الأول للرصد الفلكي الذي يعد الأول من نوعه في محافظة واسط أقيم بالتعاون مع نادي هواة الفلك وبمشاركة ١٣ محافظة عراقية و اكثر من مئة مشارك من الشباب وهواة علوم الفلك والفضاء."

 وأضاف " هناك شخصيات عراقية مهمة حضرت أعمال المخيم ومنها الدكتور الموسوعي، علي النشمي  الذي قدم محاضرة للمشاركين تتعلق بعلوم الفلك وكيفية رصد الظواهر الفلكية إضافة الى استشعارات الهواء الطلق ، وكانت بحق إضافة نوعية للمشاركين في المخيم لاسيما وأنهم جميعا من الشباب والهواة ."

من جهته ذكر مدير الرعاية العلمية السيد عادل السعدي " انها المرة الأولى التي يقام مثل هذا المخيم في محافظة واسط وذلك بدعم من مديرية الشباب والرياضة في المحافظة ممثلة بقسم الرعاية العلمية الذي يهدف الى رعاية وتنمية المواهب والطاقات الابداعية في مختلف المجالات وتوفير الفرص أمامها لتقديم ما لديها من ابداعات شبابية."

وأضاف " شارك في المخيم 103 مشترك مثلوا محافظات   بغداد ، الانبار ، ديالى ، صلاح الدين ، واسط ، النجف ، كربلاء ، بابل ، المثنى ، ميسان ، البصرة إضافة الى محافظة الديوانية ، و اقيم هذا المخيم قرب بوابة مدينة واسط التاريخية جنوب الكوت وذلك لقله التلوث الضوئي والغباري في تلك المنطقة  مقارنة بالمناطق الاخرى مما يسهل عملية الرصد أمام المشاركين في المخيم لاسيما وانه مخيم متخصص بعملية رصد النجوم والكواكب السيارة والمجرات بضمنها درب التبانة الذي يكون أكثر وضوحاً في الأماكن العامة والمفتوحة بعيداً عن أجواء المدن والمناطق المنيرة."

وأوضح السعدي أن " المخيم يهدف الى رعاية الشباب الموهوبين  والمبدعين وصقل مواهبهم واكتشاف المواهب العلمية في مجال الفلك ومثل أيضا محطة هامة وومتعة  لجميع الاطياف العراقية الذين قدموا من مختلف المحافظات وكان فرصة للتعارف وتبادل المعلومات العلمية والخبرات في مجال علوم الفلك والفضاء ورصد الظواهر الفلكية وقد تخللته عدة ورش ومحاضرات منها محاضرة  الدكتور والمؤرخ  علي النشمي ومحارضة للاستاذ حسنين الخبير والمبتكر العلمي في مجال الفلك وكذلك السيد احمد رياض ، المبتكر الاول في المحافظة والخبير في مجال الفلك ."

 من جهته ذكر مآب حسين الزركاني ، أحد الشباب المشاركين في المخيم وهو ‏عضو في نادي هواة الفلك في العراق عضو في الرابطة العراقية لهواة العلوم والموهوبين‏ و ‏عضو في فريق الإرصاد الجوي العراقية إضافة الى كونه عضو في الفريق العراقي للفضاء وله العديد من المشاركات والمساهمات المتخصصة بمجال علوم الفلك والفضاء ورصد الطقس والظواهر الفلكية أن " المخيم الفلكي الأول الذي اقيم في محافظة واسط مثل نقلة نوعية في مجال تبادل الخبرات والمعلومات بين هواة الفلك والفضاء وكان فرصة ايجابية لتنمية القدرات والابداعات في هذا المجال."

مضيفا أن " المخيم تخللته عمليات رصد ليلي باستخدام التلسكوبات للنجوم والكواكب والمجرات ومنها درب التبانة الذي بدا واضحا في ساعات الليل وظهر بصورة جميلة ومبهرة."

داعيا الجهات الحكومية المعنية في وزارة الشباب والرياضة وفي الهيئات المتخصصة بمجال علوم الفلك والفضاء ورصد الظواهر الجوية الطبيعية الى دعم الشباب الهواة وإشراكهم في ورش ودورات تدريبة لزيادة معلوماتهم إضافة  الى العمل على تأمين مستلزمات الرصد الاساسية من التلسكوبات وغيرها."

 

 

مواضيع ذات صلة