الناشطة زهراء الجباري .. جسدت العطاء والدعم فتذكرها محبوها
تقارير

الناشطة زهراء الجباري .. جسدت العطاء والدعم فتذكرها محبوها

الناشطة زهراء الجباري .. جسدت العطاء والدعم فتذكرها محبوها

تعتبرمن أهم الدعامات الشبابية في الوسط والجنوب خصوصاً وانها كانت من الداعمين المباشرين للمبادرات والنشاطات على جميع الصعد الاجتماعية والثقافية.

ظلت الناشطة زهراء مازن موفق الجباري، محبة لخدمة الناس، رغم أن المرض باغتها فتسبب في توقف الكليتين، لكنها واصلت عقب أن تم زراعة كليتين لها، وتوفير أجهزة طبية متطورة لها.  بقيت تصارع المرض، إلا أن هذا لم يمنعها من مواصلة مشوارها في خدمة الناس والمجتمع.

ولدت في محافظة كركوك، وسكنت محافظة واسط، واعتبرها محبوها، في حديثهم لمنصة تنوع أنها " مثال حي للمرأة الشجاعة القوية لها باعٌ طويل في مجال النشاط المدني وخدمة المجتمع المحلي وشاركت في الكثير من البرامج التي تخص المجتمع ولها باع طويل في دعم الشباب وكانت تعمل في منظمات محلية ودولية عديدة اخرها أنها كانت أحد أعضاء الفريق التنسيقي للشبكة العالمية لتثقيف الاقران الشباب Y-PEER ..

رحيل زهراء التي ظلت تصارع المرض لسنوات عديدة حتى دخلت المستشفى في اوائل الشهر الحالي ( اذار / 2022 ) وتوفيت سريرياً في احد مستشفيات محافظتها ( واسط )، رحيلها احدث صدمة واسعة بين محبيها وزملائها في العمل ونعاها الكثير من الناس حتى ان ناشطين محليين في المحافظات العراقية اقاموا مجالس عزاء على روحها الطاهرة ضمن محافظات بغداد و صلاح الدين.

زهراء كانت في حياتها قصة مجسدة للعيش والتماسك المجتمعي بخدمتها الجميع من مختلف المكونات، وهي الان حاضرة في ذاكرة هذا المجتمع الذي يواصل من خلال الرسالة التي آمنت زهراء بها في نثر زهور الحب والألفة بين جميع الناس.  

اعداد: عبدالجبار محجوب عبدالله