مهرجان فني وثقافي يجمع مكونات سهل نينوى
تقارير

مهرجان فني وثقافي يجمع مكونات سهل نينوى

مهرجان فني وثقافي يجمع مكونات سهل نينوى

على أرض مدينة بعشيقة، المعروفة بمدينة التعايش السلمي، أقيم مهرجان فني وثقافي تحت مسمى "بعشيقة وقراها تزدهر بالفن".

حضر وشارك في المهرجان المئات من المواطنين، من كافة الشرائح ومن اتباع الديانات والطوائف المختلفة، بالإضافة إلى مشاركة واسعة من المسؤولين الحكوميين، ورجال الدين وممثلي منظمات المجتمع المدني.

وعلى هامش المهرجان، جرى إعادة افتتاح روضة في المدينة، والتي كانت متوقفة عن العمل، منذ اجتياح تنظيم داعش الإرهابي للمدينة، حتى جاء اليوم الذي عادت فيه للعمل واستقبال الأطفال، ليكون ذلك مظهرا جديدا يكون نهوض المدينة وتخلصها من تبعات السواد الذي فرضه الإرهاب عليها.

إلى ذلك، شهد المهرجان العديد من الفعاليات الثقافية والفنية، ومنها فعاليات مدرسية للطلاب الصغار ودبكات شعبية، إضافة إلى لبس الزي التراثي لمختلف المكونات.

وتضمن المهرجان أيضا إقامة معرض رسم كبير، وعرض أعمال يدوية تم صنعها من قبل الأهالي والمعلمين والطلاب وغيرهم.

وتقول هيلين اسطيفات لمنصة "تنوع"، وهي فتاة مسيحية شاركت بالمهرجان، "إننا شاركنا بهذا المحفل الكبير من نوعه في محافظة نينوى، جنباً إلى جنب مع أصدقاء آخرين من بقية مكونات سهل نينوى التي جمعنا فوق أرض واحدةً".

وتضيف هيلين "هذا يدل وبشكل واضح جداً على التعايش السلمي الموجود في مدينة بعشيقة، التي يعيش بها اتباع الديانات والطوائف المختلفة". وتتابع "نرى أن هكذا محافل مهمة جداً لتصل صورة حقيقة عن التعايش السلمي والأخوة الموجودة في هذه البلدة، ولتكن بمثابة توثيق حتى يصل إلى بقية محافظات العراق لعل وعسى أن نرى هذا التعايش السلمي في بقية مدن البلد".

ساهر ميرزا/ بعشيقة