ألند  مبادرة في دهوك لتقوية التماسك والعيش بدءا من الاطفال
تقارير

ألند مبادرة في دهوك لتقوية التماسك والعيش بدءا من الاطفال

 

"ألند" مبادرة في دهوك لتقوية التماسك والعيش بدءا من الاطفال

يعمل فريق من المتطوعين في محافظة دهوك واسمه "ألند" على نشر ثقافة التطوع للمساهمة في إشاعة أجواء السِلم ِوالتعايش وتقوية نسيج التماسك المجتمعي.

يسعى الفريق التطوعي إلى إشاعة التعايش بين أفراد المجتمع صغاراً وكباراً، ومساعدة الناس وخصوصا الاشخاص ذوي الاعاقة، وتغيير الصورة النمطية السلبية حولهم، ومواجهة أثارها على هذه الفئة، فضلا عن القيام بأنشطة لمواجهة التنمر وكشف مخاطره على الاطفال في المدارس.

في هذا الصدد، تقول هلز دوسكى مديرة فريق تطوع(الند) عن مبادرتهم لـ"منصة تنوع " إن الهدف من المبادرة تقديم الخدمة دون تمييز بين فئات  المجتمع، وتكريس  التعايش"، مشيرة إلى ضرورة أن يتعاون الجميع لأجل العيش معآ بمحبة وسلام ونجعل من أهدافنا العمل لأجل كل ما يحتاجه المجتمع لنكون المبادرين على نشر التعايش بين أفراد المجتمع ومن المرحلة الأولى نبدأ من المدارس .

ينفذ فريق المتطوعين العديد من الأنشطة في المدارس "لأن المدرسة يخرج منها جيلٌ بأكمله وهذا الجيل ينبغي أن يشعر بالأمان والطمأنينة ء مع أصحابه الملازمين له بالمدرسة وأيضاً مع أناس خارج المدرسة لأن الأمان مع هؤلاء الطلبة وهم في سن صغيرة يقويهم فكرياً ويحقق لهم الاستقرار الفكري والقناعة بأن المجتمع يتمتع بتعايش تام وإخاء ويجعلهم عناصر بناء في المجتمع إيجابية"، بحسب هلز دوسكى.

 تقول هلز دوسكس إن "هذه الانشطة هي مغزى فكرتنا ومنتهى آمالنا ومآربنا لأن الأطفال هم عود المجتمع فلا يشتد هذا العود إلا بشعورهم أن وراءهم  رخاء دائم فضلاً عن تعايش مستمر وعملنا يبدأ من هنا  من المدرسة وأن نجعلهم يشعورن بالطمأنينة والرخاء الدائم والتعايشٍ المستمر.. هذا الشعور يدفعهم نحو التقدم والأمام".

تؤكد مدير الفريق إن عمل الفريق يدور حول المجتمع فلا يخرج عن نطاقه، لأن المجتمع هو أساس التعايش والتماسك، فكل فرد من المجتمع قادر على إزالة القيام بدور ايجابي في تماسكه".

منصة تنوع –عمران احمد