مع قرب حلول رأس السنة لديهم: الأشوريون يعيدون إحياء ملابسهم التراثية.. تعرف عليها
تقارير

مع قرب حلول رأس السنة لديهم: الأشوريون يعيدون إحياء ملابسهم التراثية.. تعرف عليها

 

مع قرب حلول رأس السنة لديهم: الأشوريون يعيدون إحياء ملابسهم التراثية.. تعرف عليها

 

مع اقتراب حلول رأس السنة الأشورية، الذي يصادف في الأول من نيسان من كل عام (حسب التوقيت الميلادي)، تعود الملابس الأشورية التراثية إلى الواجهة، باعتبارها تعكس تطور حضارة عريقة تمتد جذورها لنحو 7 آلاف عام مضت.

ويحتفل الأشوريون بحلول السنة الجديدة 6772، بحسب التقويم الأشوري، بإحياء عاداتهم وتقاليدهم، وخصوصا المتعلقة بالملابس التراثية التي يعتزون بها، كونها تعكس ثقافتهم وإرثهم وحضارتهم.

ومنذ بداية التسعينات يعمل سفر وردا يوخنا (من مواليد 1965 في محافظة دهوك من قرية جلك)، على إحياء الملابس الأشورية التراثية، للحفاظ على عليها، ولتأكيد أهميتها، وتعريف الناس بمعاني الرموز التي تحملها.

ويقول سفر وردا يوخنا إن "الملابس الأشورية هي موروث أجدادنا من زمن الآروش والكيرامن في منطقة هكاري".

ويوضح أن "الملابس الأشورية كانت واحدة من الأعمال التي يشتغل فيها أجدادنا"، مضيفا "كان لنا أعمال حرة أخرى مثل الزراعه والمواشي".

ويوضح أنه "منذ العام 1990، وبعد النزوح من إقليم هكاري كانت هناك احتفالات برأس السنه الآشورية، ومن هنا رأيت أن من الضروري أن نروي عن ملابسنا التراثيه الأشوريه للعالم".

ويشرح سفر وردا يوخنا أن "دراسات وسنوات عديدة من البحث خلصت إلى أن الرموز الموجودة على الملابس الآشورية هي نفسها النقوش الموجودة على الصخور التراثيه القديمه للشعب الأشوري".

  • تعريف الملابس الأشورية:

هنالك نوعان مختلفان من الملابس الأشورية: الأول الذي يرتديه الآشوريون في الجبال مثل (إقليم هكاري)، والآخر هو للأفراد الذين يسكنون في مناطق (دشتا اد ننوي) التي هي سهل نينوى.

وفي هذه الأيام تنتشر ملابس التيرياني (الخومالا) التي تلبس في الأعراس والأفراح فقط. ولكن قبل قرن من الزمن كان يرتديها الآشوريين في إقليم حكاري (هكاري) الأشوري في جنوب شرق تركيا بشكل يومي.

وفي حينها كان لكل عشيرة لون يميزها عن سواها، حيث أن القصرانيين (البنيماثا) ملابسهم لونها أبيض أو الحليبي وتوضع قطعه قماش على الكتف، وعشيرة البيلاتي(نيبلاثا) تكون ملابسهم غنية بالألوان، والأشوتي (اشتنايا) ملابسهم تكون زرقاء.

عدا أن الشال لم يكن يستخدم، حيث كان تستخدم قطعة أخرى تسمى جوخا وهي بمثابة الدرع لأنه إذا نقع بالماء يكون من الصعب أن يخترق بالخنجر أثناء القتال. وهناك عدد من الأغاني بخصوص الجوخا، وكيف حمى المقاتل من خنجر بعد أن نقع بالماء.

أما بالنسبة للريش فهو عباره عن رمز للرجولة، حيث أن هذه العشائر كانت لديها قوانين خاصه بها، إذ يعتبر كل فتى بلغ 14 عاما رجلا بالغا، وعليه أن يقوم بمهمة وهي البحث عن عش النسور وتسلق الجبال ليقطف ريشة من ذيل النسر ثم يضعها على القبعة (كوسيثا).

وعند قدومه لعشيرته يستقبل باحتفال مهيب كونه عبر مرحلة الطفولة وأصبح رجلا فيتم تسليحه بالشيشخان، وهو سلاح قديم تعبىء فوهته بالبارود والرصاص وهو عبارة عن كورة معدنية (مثل الصجم) ليكون حام لعشيرته في أوقات الحرب ويجهز بخنجر ليستخدمة كسلاح أبيض أو ليقتل نفسة لكي لا يكون أسيرا عند العدو.

me_ga.php?id=337me_ga.php?id=338

-تاريخ الرموز الموجودة في الملابس الأشورية:

رمز شجرة الحياة: هي شجرة مقدسة لدى الأشوريين، وهي نفسها التي تستخدمها نساء الجبال ونساء البغديدا. وترسم بأشكال عديدة وبفروع عديدة. وكل فرع منها ينتهي بثمرة، فهذه هي شجرة الحياة.

me_ga.php?id=339me_ga.php?id=340

رمز الصليب: بعد عدة دراسات أجرتها جامعة الموصل، قسم الآثار، حول رمز الصليب وماذا يعني؟ تبين أن هذا الصليب يدلل على الجهات الأربعة (شمال، جنوب، شرق، وغرب)، والملوك الأشوريون كانوا يطلبون من الإله آشور كي يعطي لهم الرخصة ليحكمو على أربعة جوانب (سوريا، تركيا، إيران، والعراق).

وبعد دخول المسيحية إلى العالم فكان الأشوريون أول من اعتنق المسيحية، فأخذوا الصليب، وأصبح صليب كنيسة المشرق، ومن حيث المفهوم فإن الصليب هو آشوري، ولكنه اتخذ قالب المسيحية.

وتم إدخال الصليب في الملابس الآشورية في سهل نينوى، وهذه الصلبان سوف ترونها منقوشة على الظهر والكتف والصدر.

me_ga.php?id=341me_ga.php?id=342me_ga.php?id=343

رمز وردة البابونج (وردة عشتار): وردة البابونج. كان الأشوريون يستخدمونها في ملابسهم، وأيضا في تزيين اليد أو الرقبه، فإنه يرمز إلى القوة والانتصار والشفاء، إذ كانوا يستعملونها، في نفس الوقت، كدواء للأمراض.

me_ga.php?id=344me_ga.php?id=345

me_ga.php?id=346

 

رمز الثور المجنح: يستخدم رمز الثور المجنح في الملابس الأشورية، ويرمز إلى القوة والحكمة والشجاعة والسمو. واشتهرت الحضارة الأشورية بالثيران المجنحة لاسيما مملكة آشور وقصور ملوكها في مدينة نينوي، وأشور شمال البلاد. وأصبح الثور المجنح رمزا من رموز هذه الحضارة التي كانت تعتمد القوة كمبدأ في سياستها وانتشارها.

me_ga.php?id=347me_ga.php?id=348

 

 

أهمية الملابس الأشورية:

 

تعتبر الأزياء الأشورية فنا كبيرا ومشهورا بخصائصه التي تشير إلى القوة والمتانة بطريقة واضحة. وكانت الآثار القديمة الفنية تعبر عن الرجال في وصف ملائم للطبيعة. كما كانت عضلات الرجال تضيف مزيداً من القوة والحيوية عند ارتداء الزي الآشوري الخاص بهم.

me_ga.php?id=349me_ga.php?id=350

هل الملابس الاشورية معرضه للاندثار:

مع الأسف، نعم. وذلك بسبب تغير الفكر للجيل الحالي، كما يقول سفر وردا يوخنا، الذي يوضح "نحن ليس لدينا تلك السلطة لإيقاف العالم. وهناك فئه من الشباب يطلبون أن توضع بعض النقوش غير التراثية في الملابس الأشورية".

me_ga.php?id=351me_ga.php?id=352

نينويتا هرمز