ختام مشروع جمع التراث
تقارير

ختام مشروع جمع التراث

 

ختام مشروع جمع التراث

ختام مشروع جمع التراث الشعبي لمختلف المكونات في جامعتي دهوك و نينوى بعد عام من العمل و جمع التراث والثقافة الشعبية لمختلف المكونات في محافظتي دهوك و نينوى، اختتم مشروع جمع التراث الشعوب الأصلية الذي نفذه معهد IDS و جامعة سوسيكس البريطانية

. عن ذلك تقول مريم تيادورس، "شاركت في هذا المشروع لجمع التراث من مجموعة الاشورية لجمع التراث و تجربتي كانت تجربة ولا اروع خاصة كنت اجمع تراثي الجميل تراث الاشوري و كان هذا الأمر مكان الفخر لي". مضيفةً، "بعدما عملت في المجال عرفت ما هي أهمية التراث والثقافة الشعبية في كل وطن و خاصة العراق فهو بلد موجود كل القوميات و حتى لو كانت القومية الاشورية من الاقلية ولكن كانت صاحبة هذا الارض و تعلمت أكثر عن تراثنا من قبل هذه المشروع". كما أكدت، "كل تراث يجب أن نحافظ عليه و كيف نحافظ على تراثنا اكيد من قبل الاستمرارية في عاداتنا و تقاليدنا و اعيادنا و لغتنا و هي الاهم في زمننا هذا". و شارك في هذا المشروع جامعي التراث من أغلبية المدن و كافة المكونات بمحافظتي دهوك و نينوى و هذا ما تميز به هذا المشروع ليكون وسيلة لجمع هذه المكونات و ليستطيعوا التعرف على تراث بعضهم البعض والعمل على حفاظ تراثهم.

في السياق ذاته قال الشاب خالد خدر، "المشروع دفعنا للعمل بشكل أفضل على حفظ تراث شعبنا و هذا هو الأهم لأن أغلب التراث في طريقه إلى الانعدام و أن لم نساعد بعضنا البعض على توثيقه و أستخدامه مجدداً كالالبسة و العادات والتقاليد والخ سيكون مصيره كباقي الأمور التي انعدمت قبل زمن". و أضاف، "الأمر لا يحتاج إلى المزيد بل يحتاج إلى جهود جدية للعمل عليه و يجب على الجميع العمل بشكل أكثر على حفاظ التراث والثقافة و كل منا بين مجتمعه".

. منصة تنوع _ ليث حسين