طبيب ايزيدي يخفض من سعر كشفيته الطبية في رمضان
تقارير

طبيب ايزيدي يخفض من سعر كشفيته الطبية في رمضان

طبيب ايزيدي يخفض من سعر كشفيته الطبية في رمضان

ريزان شاب عراقي من مدينة خانك التابعة لقضاء سيميل (غرب مركز مدينة دهوك) ،هو طبيب أسنان وخريج جامعة دهوك ،خطف هذا الشاب قلوب الناس في المدينة بعدما قرر وبمناسبة شهر رمضان المبارك أن يخفض من أسعار الكشفية الطبية الخاصة به إلى نسبة 40% دعماً للفقراء والمحتاجين على الرغم من كونه ينتمي إلى الديانة الأيزيدية.  

تحدث ريزان لـ(منصة تنوع) بقوله 'إن "محافظة دهوك هي من أكثر المحافظات العراقية تنوعا حيث أن سكانها من المسلمين والايزيديين يعيشون منذ مئات السنين جنبا إلى جنب في السراء والضراء لم تفرقهم  اختلاف الديانة ولا قومياتهم وهذه المبادرة كرد جميل على تماسكهم وتلاحمهم ".

وقال :"عندما فكرت بطريقة اساعد بها أهالي المدينة لم اجد افضل من شهر رمضان المبارك لدى المسلمين بأن نساعد الفقراء في المدينة ونقلل من سعر الكشفية إلى 40% فقط لمساعدتهم والوقوف معهم في هذا الشهر الفضيل ''

أهالي محافظة دهوك شجعوا هذه المبادرة داعين جميع الأطباء إلى  إطلاق مثل هذه المبادرات المجتمعية التي من شأنها أن تعزز التماسك المجتمعي.

كاروان هو أحد المراجعين لدى دكتور ريزان يقول '' انا من مراجعي الدكتور ريزان ابن مدينة دهوك منذ أسابيع بسبب التسوس في الأسنان،وجده انسان يحترم كل الديانات ومحب لعمله ،وعندما سمعت بمبادرته الإنسانية فرحت كثيرا خصوصا أن الأوضاع الاقتصادية لكثير من السكان في المدينة صعبة وغالبيتهم فقراء وهذه يساعدهم على علاجهم بأسعار منخفضة"، متمنيا  أن تزيد مثل هذه المبادرات ومن جميع الأطباء بمختلف الاختصاصات.

أما احسان وهو شاب نازح من مدينة الموصل بعد احتلالها من قبل تنظيم داعش فيقول '' أنا نازح من مدينة الموصل منذ عام 2014 ولغاية الآن لم استطع أن أعمر منزلي المدمر كوني اعمل في النجارة ودخلي محدود يكاد لا يكفي مستلزمات المنزل ودفع الايجار ،تعرضت طفلتي (اسماء) إلى حادث أدى إلى كسر عدد من الأسنان ،وعندما سمعت عن أخلاق هذا الشاب في دعم الفقراء بصرف النظر النظر عن ديانتهم قررت أن أزوره ،ووجدت المبادرة فعليا على أرض الواقع حيث ساعدتني هذه المبادرة في علاج طفلتي لذلك قررت عن طريق منصة تنوع وكشاب مسلم نازح أن أشكر الدكتور ريزان واتمنى من الله له التوفيق '''

مدينة دهوك تعتبر من أكثر المحافظات العراقية احتواء للنازحين من محافظات نينوى والانبار وصلاح الدين وكذلك أكثر من نصف مليون لاجئ سوري دخلوا إلى البلاد، حيث نزحوا إلى مدينة دهوك وهم جميعهم مشمولون في هذه المبادرة النبيلة.

الناشط الايزيدي ليث سنجاري تحدث لـ(منصة تنوع) عن أهمية المبادرة وقال "أنا  كشاب وناشط ايزيدي فرحت كثيرا بعدما سمعت بهذه المبادرة، فمثل هذه المبادرات من شأنها أن تعرف العالم كله على أهمية اعلاء قيم التماسك بين الناس  من منطلق اثراء قيم التعددية "

 

  منصة تنوع - خالد الربيعي