كركوك: بيت أوچي.. شاهد تاريخي على التماسك الاجتماعي
تقارير

كركوك: بيت أوچي.. شاهد تاريخي على التماسك الاجتماعي

 

كركوك: بيت أوچي.. شاهد تاريخي على التماسك الاجتماعي

 

في هذا البيت توقف الزمن، عند التاريخ العريق، محتفظا بالحال التي كان عليها منذ عشرات السنين، وما تمثله من شاهد حي، على بلاد ظلت عبر الزمن غنية بتنوعها، تظلل الجميع بمودة، وتجمع سائر المكونات بسلام ومودة.

قصة البيت بحد ذاتها، تعكس كيف يعيش العراقيون منذ القدم، في وحدة وتماسك وعيش مشترك لم يكن ثمة ما يعكر صفوه.

البيت يعرفه أهل كركوك باسم بيت المحامي سداد باشا جميل أوچي، وهو من أب تركماني وأم عربية الأصل هي السيدة نزيهة العگيلي، ويقع وسط شارع الجمهورية التجاري في كركوك، وما يزال على حاله منذ ستينيات القرن الماضي.

حاليا يعيش في البيت المحامي سداد وشقيقته، وهما لم يتزوجا ويرفضان بيع الدار التي بقيت الوحيدة في وسط تجاري، مزدحم بالبيع والشراء، ليظل المنزل شاهدا تاريخيا على حقبة مهمة من تاريخ العراق.

هنا الكثير من الذكريات، قصص الآباء، وتحديدا والدي سكان الدار اللذين توفيا بحادث سير، فكان ذلك سببا في تمسك الأبناء برفض مغادرة البيت رغم العروض المالية الخيالية لبيع الدار، الذي تقف في فنائه سيارة سماوية اللون، من نوع "شفرليت" مصنوعة في العام 1947، وتحمل لوحة بغداد، وأخرى حمراء تعود لشقيقة المحامي سداد، وهي الدكتورة نجاة، التي توفيت منذ زمن، فقرر الشقيق ترك السيارة في مكانها ولم يحركها نهائيا.

بعد كل هذه السنوات، يبدو البيت بحاجة ماسة إلى التفاتة رسمية لتأهيله وإعادة رونقه، ليظل شاهد تاريخي على السلام والتماسك المجتمعي الذي ظل العراقيون يعيشون في كنفه منذ القدم.

جيهان حجي