الأديان وتعزيز قيم المواطنة في الشهر الفضيل
تقارير

الأديان وتعزيز قيم المواطنة في الشهر الفضيل

الأديان وتعزيز قيم المواطنة في الشهر الفضيل

 

أرسل الله سبحانه وتعالى الرسائل السماوية لتكون هداية للبشر على مر التاريخ. ولعل من أكثر القيم التي أكدت عليها جميع الأديان والشرائع السماوية هي التسامح.

والتسامح هو التعايش بين الأديان والابتعاد عن التعصب الديني، فكل الرسائل السماوية أكدت على عبادة الله الواحد، وهذا ما يدعو أتباع جميع الأديان إلى التكافل والتسامح تحت هذا المسمى.

إن التسامح دعامة متينة من دعائم المجتمع السليم لأن الشخص المتسامح يفكر في المصلحة العامة، وبذلك ينشأ جو من المحبة والألفة الاجتماعية والاحترام المتبادل، كما أنه يطهر القلب من الحقد والغل والانتقام ويقوي العلاقات ويحافظ عليها.

وإن شهر رمضان الكريم يعد مناسبة مباركة لتعزيز أواصر الأخوة والتضامن ونشر قيم التسامح والتعايش السلمي.

وهذا ما نراه في الكثير من المبادرات التي يقوم بها بعض الرموز الدينية بمختلف الأديان، إذ يشاهد أمام جامع يبارك للمسيحيين أعيادهم.

ونرى النظام السياسي يوعز بأعطاء عطلة رسمية الدولة برمتها احتفالاً معهم، كما انه يهنئ الصابئة والايزيديين وغيرهم.

واليوم نشاهد قساً يشارك في حملات تزيين الشوارع ابتهاجاً برمضان، ويؤكد أن الشهر الفضيل هو مناسبة مباركة للتمسك بالقيم النبيلة التي جاء بها، والتي تحثنا على تعزيز أواصر الأخوة والتضامن ونشر قيم التسامح والتعايش السلمي من أجل عالم أفضل ومستقبل مشرف.

سُمية دهام