حملة ألف دينار..  حلمي وحلم ٢٥ عائلة تحقق
تقارير

حملة ألف دينار.. حلمي وحلم ٢٥ عائلة تحقق

حملة ألف دينار.. "حلمي وحلم ٢٥ عائلة تحقق"

 

بين حملة تبرعات "ألف دينار"، إلى "حلمي وحلم 25 عائلة تحقق"، قصة تماسك وتكافل اجتماعي عز نظيرها، تثبت أن ألف تبني منزلاً وتحقق حلماً وتحمي من ضياع وتلم شتاتاً.

وفي التفاصيل، أطلق سيف عباس، حملة تطوعية على وسائل التواصل الاجتماعي، لجمع تبرعات بقيمة ألف دينار، وكان الهدف منها هو بناء مساكن للفقراء والمحتاجين.

وذات مرة وخلال البث المباشر، للحملة أنهمرت دموع الفرح من سيف، إذ من خلال البث حصل على مجموعة تبرعات ضخمة، منها 25 مليون دينار، و50 سياره "طابوك"، و10 آلاف دولار و40 طن إسمنت مقاوم، ومجموعة تبرعات أخرى من أهل الخير.

عقب ذلك بفترة زمنية، وفي منشور حديث له على الفيسبوك، اعلن المتطوع سيف عن إنجاز أحد مشاريعه السكنية، وهو مجمّع الرحمة السكني، بالتعاون مع المتطوعين والمتبرعين.

ويضم المشروع 25 مسكنا خُصصت للأيتام والفقراء مجاناً، وبحسب سيف سيتم افتتاح المشروع  قريباً بعد تنظيفه، وإضافة اللمسات الأخيرة.

وحاليا يعمل سيف على مشروع جديد لبناء مساكن أخرى للمحتاجين مجاناً، وهو يسعى لبناء ما يمكن اعتباره حيا سكنيا متكاملة يضم 100 مسكن، ومدرسة، وروضة للأطفال، ومتنزه، ومستوصف صحي، وجامع، وأسواق. يقول سيف: "حلمي ابني 1000 دار في العراق".

وهذا الحلم بات قريباً لسيف بهمته وتكاتف مجموعته البسيطة وشجاعتهم وطيبة المتبرعين وحبهم للخير والتعاون وايمانهم بأن مثل هذه المبادرات، التي تساعد المساكين والفقراء والمحتاجين وتمنعهم من التشتت والضياع.

كما وتعزز مثل هذه المبادرات روح التعاون والإندماج، وتسلط الضوء على شريحة مهمشة في المجتمع، ليس لديها سند وحماية. وتعمل كذلك على تحفيز الناشطين والمجاميع الخيرية الأخرى لتحذوا حذوها والقيام بمثل هذه المبادرات.

سمية دهام