ابناء السماوة العرب وعائلات كوردية يحيون ذكرى فاجعة الأنفال
تقارير

ابناء السماوة العرب وعائلات كوردية يحيون ذكرى فاجعة الأنفال

ابناء السماوة العرب وعائلات كوردية يحيون ذكرى فاجعة الأنفال

أحيا سكان محافظة المثنى ذات الاغلبية الشيعية ذكرى فاجعة الانفال في مقر سجن (نقرة السلمان) والذي يقع في صحراء بادية المحافظة الذي كان شاهدًا على حادثة الأنفال عام 1988 والتي راح ضحيتها آلاف الكورد.

وشهدت المحافظة مراسيم احياء جريمة الأنفال والتي عدتها منظمات دولية والامم المتحدة والمجتمع الدولي على أنها ابادة جماعية، فيما شارك جمع غفير من مواطني المحافظة العرب ألم الحزن مع اخوتهم الكورد في مشهد جسد التماسك الاجتماعي والتعايش بين ابناء البلد الواحد.

وقد جاء وفد كوردي ممثل عن أهالي الضحايا من مختلف محافظات وقرى كوردستان، وقد قام اهالي مدينة السماوة بضيافة الوفد وإكرامهم وهو مشهد يدل على عمق العلاقات بين القومية الكوردية والعربية وضربوا مثالًا على السلام والتعايش الذي حاول الكثير تشويه صورته

وقدمت الحكومة المحلية في المثنى بيان تعازي لأهالي الضحايا، فيما يعتبر سجن نقرة السلمان الشاهد الحي على ما مورس بحق الشعب الكوردي من ظلم وإضطهاد وتهجير قصري.

منصة تنوع- بشير علي