أسواق الموصل القديمة تحتضن مهرجان السلام المفاجىء
تقارير

أسواق الموصل القديمة تحتضن مهرجان السلام المفاجىء

أسواق الموصل القديمة تحتضن مهرجان"السلام المفاجىء"

 احتضنت أسواق الموصل في المنطقة القديمة (باب السراي) في الجانب الأيمن من المدينة، والتي كانت شهدت معارك عنيفة بين القوات الأمنية وعناصر تنظيم داعش الإرهابي، أثناء عمليات تحريرها، مهرجانا أطلق عليه "مهرجان السلام المفاجئ".

وشارك في المهرجان مجموعة من المتطوعين من مختلف الطوائف والأديان في محافظة نينوى بدعم منظمة كردستان لحقوق الإنسان وبرنامج الأمم المتحدة في العراق (UNDP).

وشهد المهرجان، الذي يعد الأول من نوعه في هذا السوق، تقديم المشاركين بالأزياء التراثية للمكونات الدينية وصلات ومقاطع موسيقية، وتقديم الورود على أصحاب المحلات وزوار السوق كتعبير عن السلام برفع العلم العراقي، والتوجه إلى حديقة باب الطوب، وتنفيذ عدد من النشاطات التي ركزت على عرض الأزياء  التراثية الخاصة بالطوائف المنوعة في نينوى ومعرض للرسم .

 زيد الويس، أحد المشاركين في المهرجان، تحدث لمنصة تنوع بالقول إن "تنظيم هكذا نشاطات في نينوى مهم جداً من أجل تعزيز التماسك المجتمعي، من خلال تنفيذ نشاطات ثقافية متنوعة تجمع ما بين أبناء هذه المحافظة، وجمع عدد من المتطوعين من مختلف الطوائف والأديان في نشاط واحد، ولكل شخص الزي الخاص به من أجل الحفاظ على تراثنا وثقافتنا المتنوعة في هذه المحافظة".

وأضاف أن "تنفيذ هكذا نشاط في أسواق الموصل القديمة (باب السراي) وقبلها في أسواق الحمدانية، والذي تضمن عزف مقطوعات غنائية من خلال الموسيقى وتوزيع الورود على الزوار من مختلف الفئات العمرية، رسالة هدفها نشر مفاهيم السلام والتعايش السلمي وتقبل الآخرين بعيداً عن اللون أو الجنس أو الطائفة".

 

روناك سليمان