طلاب الناصرية  من أهل الدار  في الفلوجة
تقارير

طلاب الناصرية من أهل الدار في الفلوجة

طلاب الناصرية "من أهل الدار" في الفلوجة

 

 

من أجل استكمال تعليمهم، كان لازما عليهم الانتقال من مدينتهم إلى محافظة أخرى. لم يكن ذلك سهلا عليهم، في ظل مخاوف من عدم الاندماج في المحافظة الجديدة، أو حتى عدم تقبلهم من المجتمع المحلي، عززها عدم وجود معرفة سابقة لديهم بالمدينة التي سيدرسون فيها.

علي سعد وأصدقاؤه من مدينة الناصرية، يدرسون حاليا في معهد الصقلاوية التقني.

يقول علي "في البداية كنت متخوفا من الانتقال إلى الفلوجة بسبب أنني لا أعرف عنها شيئا سوى أنها خرجت من معارك تحرير المدينة من داعش وليست قريبة عن محافظة ذي قار التي أقطن فيها".

ويضيف "لكن علي أن أكمل دراستي. وتشجعت أكثر بسبب رغبتي في التعرف أكثر عن هذه المدينة، وبالفعل أنا وأصدقائي قررنا السكن في هذه المدينة من أجل إكمال دراستنا".

ويؤكد "صدقا منذ البداية لم أشعر أنني بعيد عن مدينتي الناصرية، هنا وجدت تعامل أهلها الرائع والترحيب الدائم بنا كما أنهم دائما يودون مساعدتنا بأي طريقة".

اليوم بدأ علي يشعر أنه جزء من تركيبة الفلوجة وواحد من أهلها. ويقول إنه "مستمتع جدا بأجواء رمضان في الفلوجة. وهو اليوم يتجول في إحدى النشاطات التي ينفذها شباب المدينة وهو عبارة عن بازار خيري".

وعلي محب للشعر، وشارك في هذا النشاط مع أحد شعراء الفلوجة من خلال إلقاء القصائد الوطنية والتي تدعو الى الوحدة ونبذ التفرقة.

هؤلاء الرفاق، أصبحوا "من أهل الدار"، حسب تعبير استاذهم الجامعي في المعهد علي نجم، الذي يؤكد أنه "سعيد جدا بهؤلاء الشباب، وهو يعتبرهم أصدقاؤه أكثر من كونهم تلامذته، ويشعرهم أنهم بمدينتهم ويشعر بالفرح عندما يشاهد طلبة من مناطق أخرى خارج محافظة الأنبار وهم يدرسون في مدينة الفلوجة ويقول "يشرفونا بأي وقت ".

محمد الناصري