كلنا بشر.. كلنا متساوون : ملتقى لتوفير مساحة للحوار بين الشباب ورجال الدين
تقارير

كلنا بشر.. كلنا متساوون : ملتقى لتوفير مساحة للحوار بين الشباب ورجال الدين

"كلنا بشر.. كلنا متساوون": ملتقى لتوفير مساحة للحوار بين الشباب ورجال الدين

"كلنا بشر.. كلنا متساوون"، تحت هذا الشعار، وفي مدينة البصرة الفيحاء، جرى عقد ملتقى (مساواة)، وذلك بحضور رجال دين وممثلين عن منظمات مجتمع مدني في البصرة، إلى جانب شباب وشابات من مختلف المحافظات العراقية.

افتتح الملتقى بكلمة ممثل عن برنامج مساواة وكلمة من رجال الدين الحاضرين.

وتلا الافتتاح عرض تقديمي حول المساواة وعدم التمييز، ليجري بعد ذلك عقد جلسة حوار ونقاش بين الحاضرين، والضيوف المتحدثين من رجال الدين، ومدير مكتب حقوق الإنسان في البصرة.

وتركز الحوار، حول كيفية تحقيق المساواة وبناء وأسس لدولة مواطنة تعزز الحقوق لكل أفراد الشعب بتساو ودون تميز على أساس العرق أو القومية أو الدين.

ومن المؤمل أن يساهم هذا الحوار في خلق مساحات مشتركة بين الشباب ورجال الدين لبناء الثقة، وتعزيز مبدأ الحوار والنقاش حول مواضيع المساواة وعدم التمييز بين كافة المواطنين.

وفي ختام الفعالية اتفق الحضور على عدة توصيات ومخرجات من أبرزها: تعزيز ثقافة الحوار والحريات الخاصة، وكذلك نشر مفاهيم التنوع والحث على قبول فكرة المساواة وعدم التمييز بين الناس، إلى جانب تنظيم حملات المدافعة لتشريع قانون حماية التنوع ومنع التمييز في العراق حيث أن هناك مسودة للقانون في البرلمان العراقي.

وأكد المؤتمرون في توصياتهم، على أهمية التعاون مع رجال الدين ومنظمات المجتمع المدني لنشر وتعزيز قيم المساواة المجتمعية والعدالة، لأن الأصل أن الكل متساوون امام القانون.

ودعوا إلى العمل على نشر قيم المواطنة والحقوق المتساوية للكل دون النظر للدين أو القومية أو العرق. ولفتوا إلى أهمية إقامة ورش توعوية في الجامعات حول مواضيع التنوع والتعايش بين المكونات المختلفة.

وختم الملتقى بحفلة موسيقية من أغاني التراث العراقي.

 

ساهر ميرزا/ البصرة