عيادة مجانية تتجول في الفلوجة لتجسد التماسك والعمل الإنساني
تقارير

عيادة مجانية تتجول في الفلوجة لتجسد التماسك والعمل الإنساني

­­­­­­­­­­­­عيادة مجانية تتجول في الفلوجة لتجسد التماسك والعمل الإنساني

تشكل الاحتياجات الطبية عنصرًا أساسيًا لكل إنسان، وحق من حقوقه في تلقي العلاج والخدمات الطبية.

ومن هذا المنطلق أسس متطوعو منظمة الملجأ الإنسانية في الأنبار، عيادة طبية متنقلة تجول الأحياء الفقيرة في مدينة الفلوجة لتقدم خدماتها الطبية المجانية لكل من يحتاج إليها.

يأتي ذلك في وقت تعاني فيه المجتمعات، التي تعرضت للنزاعات والحروب، ومنها مدينة الفلوجة، من نقص في الخدمات الطبية والصحية؛ ما يؤثر ذلك على أفراد المجتمع ولاسيما  الأسر الفقيرة وذوي الدخل المحدود، الذين يشكل الضعف الاقتصادي عائقًا أمامهم في مراجعة الأطباء وشراء الأدوية التي يحتاجون إليها للتمتع بصحة جيدة.

مسؤول العيادة، محمد ناظم، قال لــ"منصة تنوع" إن فكرة تأسيس العيادة جاءت من ضرورة مساعدة السكان في الأحياء الفقيرة على تحسين صحتهم والحصول على الخدمات الطبية بشكل مجاني، موضحا أن العيادة تضم مجموعة من المتطوعين من ذوي اختصاصات طبية تشمل طبيبا، صيدلانيا، ومعاونا طبيا، كما تتوفر فيها جميع الأدوية والفحوصات الطبية.

وأضاف أن هناك عدة خدمات تقدمها العيادة، منها توفير الجرعات الطبية عن طريق جمع التبرعات لمرضى السرطان، والكراسي المتحركة لذوي الإعاقة، إضافة إلى إجراء العمليات للمرضى من خلال التنسيق مع المستشفيات الحكومية.

وتفتح العيادة أبوابها، بعد الظهر، في الوقت الذي تغلق المستوصفات الطبية والعيادات الاستشارية في المستشفيات، وهذا ما يجعلها تؤدي دورا تكميليا مساندا للمؤسسات الصحية في المدينة.

وأشار محمد ناظم إلى أن هدف العيادة الرئيسي هو تقديم الخدمات الطبية للفئات الضعيفة ماديًا، والتي تضم أناسا يواجهون صعوبة حتى في الوصول للمستوصفات أو المستشفيات الحكومية، بسبب عدم امتلاكهم أجور النقل.

وتعد هذه العيادة إحدى المبادرات الإنسانية المهمة، التي تشير إلى روح التضامن والشعور بالمسؤولية، اتجاه الأفراد الذين لايستطيعون توفير الاحتياجات الصحية، ومواجهة التحديات التي تهدّد امنهم الصحي والنفسي، وتعزز من التماسك المجتمعي بين أفراد وفئات المجتمع  في مدينة الفلوجة.

منصة تنوع - حسن علاء