تقارير

ختاري في شنگال.. قرية تجسد أبهى صور التماسك الاجتماعي


"ختاري" في شنگال.. قرية تجسد أبهى صور التماسك الاجتماعي

في قضاء شنگال بمحافظة نينوى، نشأت قرية أنتجتها ظروف مقاومة الجماعات الإرهابية، حين هب الكثيرون للدفاع عن القضاء بعد دخول تنظيم داعش الإرهابي إليه في العام 2014.
اليوم تزهو شنگال بناسها وأهلها سواء كانوا من سكانها "الأصليين"، أو أؤلئك الذين وفدوا للدفاع عنها بين عامي 2015 و2016، ثم أحبوها فأقاموا واستقروا فيها.
وبعد أنتهاء الحرب وتحرير المدينة سكن هؤلاء؛ وأغلبهم من مدينة دهوك، في منطقة باتت تعرف بقرية "ختاري"، ومع مرور الوقت تأقلموا مع السكان "الأصليين"، الذين بادلوهم حبا بحب، في مشهد تجلت فيه صور التماسك الاجتماعي بأبهى صورها .
وحاليا تنتشر أعمال أهالي ختاري، الذين يبلغ عددهم 260 شخصا ينتمون لـ50 عائلة تقريبا، في منطقة شنگال وأسواقها. ويشمل ذلك الكثير من محال البقالة والمواد الغذائية والملابس والصيدليات وسواها من الأعمال الخاصة.

إعداد: شكرية الرسامة