عشائر نينوى تطلق  ماراثون السلام  لمد جسور التآخي مع محافظات العراق
تقارير

عشائر نينوى تطلق ماراثون السلام لمد جسور التآخي مع محافظات العراق

عشائر نينوى تطلق "ماراثون السلام" لمد جسور التآخي مع محافظات العراق

محافظة نينوى، كانت ومازالت على مدار تاريخها الاجتماعي تضم الكثير من القوميات والعشائر والطوائف والمكونات الاجتماعية.

وفي إطار تعزيز التعايش السلمي والتكاتف الاجتماعي في المحافظة خصصا والعراق بشكل عام، ونبذ التفرقة والفتنة، أطلقت عشائر نينوى مبادرة اجتماعية تحت اسم "ماراثون السلام".

حفل الإطلاق شهده مدير قسم شؤون عشائر محافظة نينوى الشيخ عبدالرزاق الوكاع، وحمل رايته الشيخ خالد الشمري مع عدد من شيوخ ووجهاء العشائر من نينوى.

جميعهم يعتزمون الانطلاق باتجاه جميع محافظات العراق لغرض إيصال رسالة هدفها نشر السلم الأهلي والمجتمعي والتآخي والتعايش بين مختلف شرائح المجتمع العراقي، ونبذ الفرقة ومحاربة التطرف ودعم وإسناد الأجهزة الأمنية والعمل على وحدة الصف بين أبناء العراق الواحد.

مدير شؤون العشائر في نينوى عبد الرزاق الوكاع، أكد لـ"منصة تنوع" أن هذه المبادرة جاءت لمد جسور التواصل بين نينوى ومحافظات العراق، للتأكيد على الوحدة الوطنية بين أبناء الشعب ومواجهة جميع العقبات التي تواجه السلم المجتمعي والعمل على تعزيز التكاتف والتضامن بين أبناء بلاد الرافدين.

الشيخ خالد الشمري حامل راية ماراثون السلام أشار لـ"منصة تنوع" إلى أن المبادرة انطلقت من قبل أبناء وشيوخ وعشائر نينوى بكل أطيافها ودياناتها ومعتقداتها إلى جميع محافظات العراق حاملين روح المحبة والسلام والتاخي.

وقال "سنكون يدا بيد إلى غد أجمل وأفضل، وإن دل هذا الشيء فإنه يدل على أن السلام والتآخي يسود بين كل أطياف نينوى، وأن المدينة آمنة ومستقرة ومتوحدة بكل أبناءها وعشائرها من جميع المكونات الاجتماعية".

الأب رائد عادل، مسؤول كنائس الموصل للسريان الكاثوليك الذي شارك في انطلاق مبادرة السلام، أشار إلى أن هذه الخطوة أكدت على فكر وصفات وأخلاق العراقيين وأهالي نينوى التي تتسم بالتآخي والمحبة والسلام.

وبين الأب رائد أن الغاية من هذه المبادرة هو نقل الصورة الحقيقية والواضحة عن ما يحمله أهالي نينوى من سلام عميق وتآخ ومحبة اتجاه المحافظات العراقية من الشمال إلى الجنوب.

 الموصل/ سيف الدين العبيدي