تقارير

حملة تشجير لمعالجة التصحر في ديالى

حملة تشجير لمعالجة التصحر في ديالى


أطلق ناشطون في مجال العمل الانساني والتطوعي حملة تشجير في محافظة ديالى تحديداً قضاء بعقوبة، بهدف مواجهة مخاطر التصحر.
ومؤخرا، على إثر العواصف الترابية التي اجتاحت اكثر المدن العراقية والتي يمكن أن تهدد بظاهرة تصحر كبيرة في العراق نتيجة قلة المساحات الخضراء وشحة الأمطار والجفاف، تنبأ برنامج البيئة التابع للأمم المتحدة بأن يشهد العراق 300 عاصفة ترابية في السنة بحلول عام 2026 اذ تعتبر العواصف الترابية من الكوارث التي تؤثر على حياة الإنسان لما لها من آثار مدمرة على كافة مستويات النشاط البشري حيث تشكل هذه الكوارث تحديات كبيرة للإنسان وللحكومات أيضاً وعلى وجه الخصوص تواجه العراق هذه التحديات .


وشارك في الحملة، فرق تطوعية متنوعة القوميات والمذاهب وكذلك ناشطين مدنيين وأيضاً شارك في حملة التشجير شرطة نجدة بعقوبة والدفاع المدني ومديرية بيئة ديالى وأيضاً اطفال روضة جيل المستقبل.


وفي هذا الصدد، تحدث لمنصة تنوع الناشط محمد احمد، وهو احد المتطوعين المشاركين في حملة التشجير، وقال إنه" تم التنسيق مع بلدية بعقوبة التي تكفلت بتوفير 300 شتلة"ـ مشيرا إلى أن هذه تعتبر الأولى وستبقى مستمره بالاضافة لحملات اخرى.
وبين محمد ان الحملة حققت بالاضافة لعملية التشجير، تجسيدا للتماسك المجتمعي والتنوع من حيث اختلاف المشاركين في الحملة الذين ينتمون لقوميات ومذاهب مختلفة جاءوا لتفيذ مبادرة ضمن رقعة جغرافية مكفوله فيها ضمان حق العيش المشترك .

منصة تنوع - يوسف الداوودي - علی تحسین