أميرة عطو تحول شقاء النزوح إلى خدمة تطوعية لنشر المعرفة
تقارير

أميرة عطو تحول شقاء النزوح إلى خدمة تطوعية لنشر المعرفة

أميرة عطو تحول شقاء النزوح إلى خدمة تطوعية لنشر المعرفة

رغم ما يعانيه مجتمعها في حياة النزوح، إلا أن الشابة الإيزيدية أميرة عطو تغلبت على الظروف الصعبة في مخيم "بيرسيفي 2"، بتأسيس مشروعها الخاص، الذي سخرته لخدمة المجتمع.

أسست أميرة مكتبة تضم عددا كبيرا من الكتب ومن مختلف العناوين والمجالات، وهي تقدم خدمات إعارة الكتب مجانا لمن يرغب بها، وبذلك تحولت مكتبتها إلى مكان يجمع الناس من مختلف الديانات والقوميات سوى من المخيم او خارجه.

وتقول أميرة "هناك زيارات يومية في المكتبة، ونحاول من خلالها مساعدة مجتمعنا، خاصة أنه يعاني منذ قرابة ثمان سنوات في النزوح".

تعمل أميرة في المجال الإنساني ومساعدة الفئات المغدورة والذيي تم إهمالهم كذوي الإعاقة وغيرهم من خلال عملها مع المنظمات.

وتضيف لـ"منصة تنوع"، "رغم إنشغالي لكنني أبحث باستمرار لأجلب أكبر عدد ممكن من الكتب لتسهيل أمور الطلبة ومحبي القراءة".

وتختم حديثها بالقول "نقدم نشاطات توعوية وثقافية أيضاً في المكتبة، ونحاول توفير ما تحتاجه المرأة والفئات المغدورة في المجتمع من خلال تنسيقنا مع المنظمات الإنسانية وتشجيع الناس على القراءة ودعم التعايش بين المكونات التي تقطن في المخيم".

منصة تنوع - كرستين خلف