لننبذ الكراهية .. مبادرة لمجتمع متماسك يؤمن بالتعايش السلمي
تقارير

لننبذ الكراهية .. مبادرة لمجتمع متماسك يؤمن بالتعايش السلمي

"لننبذ الكراهية".. مبادرة لمجتمع متماسك يؤمن بالتعايش السلمي

على مدى يومين، ناقش مشاركون يمثلون مختلف مكونات محافظة نينوى الدينية والقومية، سبل المساهمة في تعزيز تأسيس مجتمعات متماسكة ومتعاونة ومتحابة في التعايش السلمي والحفاظ على السلم المجتمعي.

وجاء المخيم الذي أقيم في مدينة الموصل، ضمن مبادرة حملت شعار "لننبذ الكراهية.. ونكن معآ"، وبدعم من منظمه كوردستان لمراقبه حقوق الانسان KOHRW، وبالتعاون مع برنامج الأمم المتحدة الإنمائي في العراق UNDP ومن حكومتي الدنمارك وألمانيا.

عمار عماد أحمد، رئيس اتحاد طلبة جامعة الموصل، وهو صاحب المبادرة تحدث لـ"منصة تنوع". وقال إن "الشباب في نينوى هم المساهمون الرئيسيون في السلام والتنمية المستدامة".

وتضمنت فعاليات المخيم الكشفي، الذي شارك فيه 20 مشاركا ومشاركة، جلسات حول قيم ومبادىء التماسك المجتمعي وبناء السلام ونبذ الكراهية.

وقال عمار "كانت للمشروع عدة مخرجات منها، التأكيد على أن نينوى لجميع الأطياف والمكونات، وهي عبارة عن عراق مصغر، نعيش فيه كلنا أخوة متحابون ومتعاونون ومتماسكون في هذه المدينة، التي كان وما يزال لها تاريخ كبير وعلاقة وطنية بين مختلف مكوناتها".

وأكدت مخرجات المخيم، على أهمية تقبل الاخر وتبادل الآراء باحترام وديمقراطية، والحفاظ على السلم المجتمعي، والتعايش السلمي لإيصال المجتمع إلى بر الأمان، وخاصة الأجيال القادمة لتأسيس، وبناء مجتمعات متماسكة ومتحابة ومتعاونة بعيدة عن الكراهية والعنف والتنمر".

واكد المشاركون "أننا كلنا سواسية في أرض واحدة ووطن واحد، وعلينا أن نتوحد ونتماسك ونبدأ من نقطة لنبني وطن قوي على اساس روح المواطنة الحقيقية .

وبخصوص خطابات الكراهية، تجاه الآخر، لفت المشاركون إلى أن هناك مادة قانونية في قانون العقوبات تحاسب بالسجن أي فرد يلقي خطاب الكراهية تجاه أي مكون كان أو تجاه أي شخص"، مؤكدين أنهم يشجعون ويدعمون القانون للوقوف في وجه خطاب الكراهية والعنف والتحريض ضد الآخرين.

 

تحسين شيخ كالو