لقطة سلام: كيف يجسد المصورين السلام في لقطة؟
تقارير

لقطة سلام: كيف يجسد المصورين السلام في لقطة؟

لقطة سلام: كيف يجسد المصورين السلام في لقطة؟

يلعب المصور دورًا مهمًا في تعزيز السلام والتماسك الاجتماعي عن طريق تجسيده للحقائق في لقطات إنسانية معبرة، ونقله ما تعانيه المجتمعات نتيجة التعرض للعنف والصراعات، وتوضيحه لأهمية التعايش السلمي وانعكاساته الإيجابية على المجتمع.

وقد يفتقر بعض المصورين للمهارات والأدوات التي تساعدهم للعمل في نشر السلام داخل وخارج مجتمعاتهم، وهذا ما يتطلب منهم التدريب والسعي لاكتساب المعرفة والمهارات الاساسية ليكونوا قادرين على تعزيز السلام وتجسيد التعايش في لقطة.

 وجاءت "لقطة سلام" وهي إحدى المبادرات المجتمعية التي أطلقها فريق شباب الأنبار للسلام التابع لبرنامج التماسك الاجتماعي، الذي ينفذه البرنامج الإنمائي للأمم المتحدة، إذ تسهم هذه المبادرة إلى تمكين المصورين الشباب في مدينة الرمادي وتعزيز قدراتهم للمساهمة في التقاط صور تعبر عن السلام في المحافظة.

إلى ذلك، قال طيف الغساني منسق لقطة سلام لـ"منصة تنوع"، إن المبادرة تهدف إلى تعزيز السلام والتماسك المجتمعي وذلك عن طريق عكس صورة إيجابية تعبر عن السلام والإعمار وانتهاء الحرب لتغيير الصورة النمطية المأخوذة عن محافظة الانبار.

وأضاف الغساني أن المبادرة تضمنت إشراك عدد من المصورين وهواة التصوير من الشباب في عدة أنشطة، ومنها تدريب على أساسيات التصوير وجولات ميدانية لالتقاط الصور، برفقة مختصين بمجال التصوير، وكذلك مسابقة حول أجمل لقطة معبرة عن السلام، وتم إعلان الفائزين في مهرجان ومعرض للصور نفذ ضمن مبادرة لقطة سلام.

وأخيرًا، فإن لقطة سلام سلطت الضوء على فئة مجتمعية مهمة، وهم المصورين الشباب لما لهم من دور كبير في دعم السلام وتعزيز الآواصر المجتمعية في المحافظة، من خلال ما تلتقطه عدسات كاميراتهم من صور مميزة للواقع الايجابي للمحافظة التي تزيد من وعي ومعرفة الأفراد من باقي المجتمعات بواقع محافظة الأنبار.

حسن علاء - منصة تنوع