تعزيز التماسك الإجتماعي في كوردستان من خلال المناهج التربوية
تقارير

تعزيز التماسك الإجتماعي في كوردستان من خلال المناهج التربوية

تعزيز التماسك الإجتماعي في كوردستان من خلال المناهج التربوية

 تحاول الجهات المعنية في وزارة التربية  في إقليم كوردستان العراق و بالتنسيق مع المراكز الثقافية تعزيز العيش المشترك و العمل على تنمية العلاقات العامة و السلام بين مختلف مكونات الشعب الكوردستاني من خلال المناهج التربوية.

 وتتميز أغلب المدارس في إقليم كوردستان و خاصة في محافظة دهوك بوجود طلبة من مختلف الديانات والقوميات، حتى إن الغرفة الصفية الواحدة تضم احيانا طلبة من ثلاث طوائف او أكثر. 

و في هذا الصدد، يقول الاستاذ شمو قاسم المشرف التربوي لـ( منصة تنوع)  "التقينا مع وزير التربية في اقليم كوردستان الدكتور آلان لمناقشة العديد من المواضيع المتعلقة بمنهاج التربية الايزيدياتية و التربيات الدينية الأخرى في المدارس وسبل تطوير المناهج الدراسية بحيث تخدم التعايش في كوردستان"، مضيفاً أن "الجهات المعنية تساعد على تعزيز التماسك الإجتماعي و العيش المشترك بين أبناء شعبنا بمختلف مسمياته و هذا ما نطمح إليه بشكل خاص من خلال إضافة مواضيع تاريخية تتحدث عن التعايش في الوطن و تقوية التواصل بين مختلف الطوائف و أهمية وجود التماسك الاجتماعي و السلم المجتمعي والخ".

ويعرب المعلم صلاح قاسم الذي يدرّس مادة الايزيدياتية الخاصة بالطلبة الايزيديين في مدارس الإقليم عن تطلعه الدائم  لجمع الطلبة على شيء واحد الا و هو الإنسانية، وإبراز  أهمية التماسك الاجتماعي و السلم المجتمعي بين الفئات و أتباع الديانات المختلفة من خلال المناهج الدراسية".

بدوره يرى المعلم مسعود محمد، المدرس لمادة التربية الإسلامية في إحدى مدارس قضاء زاخو، "أن التعايش و التماسك الاجتماعي من أهم مبادئ الحياة و التمسك بهذه المباديء ضروري في هذه المرحلة العمرية"، مبينا أن الطلبة  متفاعلون بشكل أيجابي مع هذه المناهج ويدرسون معا.، ويتطلعون لمعرفة المزيد .

 ويشير المعلم محمد إلى أنه يوجد في هذه المناهج التربوية الدينية موضوعات مهمة تتحدث عن التعايش و السلام و أهميتهما وإنه سيتم زيادة مواضيع و قصص تتحدث عن ذلك.

من جهته يقول الطالب آزاد بركات " نحن في نفس الصف مع طلبة من غير مكوننا، و يسعدنا ذلك ، حقيقة أصبح لدينا علاقات جيدة و قوية معهم و من خلالنا تشكلت علاقات بين عوائلنا أيضاً".

في نفس السياق يقول شفان بريخا  "إن وجود مواضيع تتحدث عن التعايش يخدم المجتمع و لكي نكبر على هذه الفكرة فنحن نتمنى زيادة هكذا مواضيع و أن تكون هناك زيارات بين فترة و أخرى إلى الاماكن الدينية للمكونات كافة لكي نتعرف على بعضنا البعض بشكل أفضل".  

 منصة تنوع - ليث حسين