معاني السلام .. بألوان رسامين رمموا مدرستهم
تقارير

معاني السلام .. بألوان رسامين رمموا مدرستهم

 

معاني السلام .. بألوان رسامين رمموا مدرستهم

للعمل على بناء السلام والتماسك المجتمعي في قرية (رگة حجي سهيل) شمال بعقوبه، قرر  فريق من الرسامين والمتطوعين ترميم مدرستهم التي بنيت في الخمسينيات.

هذا الفريق سبق وأن تلقى تعليمه  في (مدرسة الضاحية ) التي خرجت  الكثير من الطلبة، وكانت المدرسة مختلطة للجنسين، وبسبب عمرها الطويل وإهمالها، تعرضت المدرسة الى التلف وتحديدا ألوان مبناها وغرفها الصفية.

 يقول الفريق إن " بسبب حبنا وحرصنا على بناء السلام قررنا إعادة صبغ المدرسة ورسم رسمات ذات طابع جميل وذات رسائل دالة على السلام". تواصل الفريق مع مدير المدرسة لإعادة تأهيل المبنى،  وبما أن مدير المدرسة فنان فتحمس للفكرة، فأحضر الاصباغ  التي استخدمت في الرسومات، التي أنجزت بكل حب وفرح وتعاون وبروح يسودها التماسك المجتمعي التطوعي.

في هذا الصدد، يقول مصطفى علي، وهو احد الرسامين المشاركين في العمل " إن هذا النوع من العمل  جميل جدا ، فهذه الحملات تضيف لمسة من الجمال والسلام لأي مكان ، فالألوان تضيف طابعا جميلا لأي مكان".

وأضاف مصطفى أن أي شخص يستطيع أن  يساعد ولو بشيء بسيط، لأنها  ستدخل الفرح إلى قلوب الأطفال بالمدارس.

بدورها تقول زبيده وهي احدى المشاركات في الحملة: " فخورة جدا بمثل هكذا  أعمال حيث عملت مع مجموعة متطوعين لترميم المدرسة، بهدف خلق بيئة مناسبة ذات طابع سلمي للطلاب والمجتمع"، وتضيف :" أنا جدا فخورة بتواجد اصدقائي الذي قدموا من منطاق مختلفة للمساعدة في تأهيل المدرسة من خلال الرسم وتلوين الجدران، وهذا كله حافز لنا جميعاً حتى نستمر  بمثل هكذا أعمال إنسانية وخيرية تهدف الى نشر رسائل السلام في المجتمع.".  

منصة تنوع - علي تحسين