مبادرة تجسد التماسك المجتمعي ..مديرة مدرسة تعيد تأهيل مدرستها على نفقتها الخاصة
تقارير

مبادرة تجسد التماسك المجتمعي ..مديرة مدرسة تعيد تأهيل مدرستها على نفقتها الخاصة

مبادرة تجسد التماسك المجتمعي ..مديرة مدرسة تعيد تأهيل مدرستها على نفقتها الخاصة

من مظاهر الحرص على إقامة مجتمع متماسك تسوده المحبة والوئام والترابط، تنفيذ مبادرات، ولو كانت فردية، لإيصال رسائل مهمة في ضرورة مواصلة البناء والتطلع نحو مستقبل مثمر.

  مبادرة اريج فاضل عبد في إعادة تأهيل مدرستها التي تأسست في ثمانينيات القرن الماضي على نفقتها الخاصة.، جاءت من منطلق عمل إنساني وحبها للمدرسة والتلاميذ، وسعيها لإعادة النهوض بالإعمار في المدرسة نظرا لواقعها المرير.

تقول أريج فاضل،  ٣٥سنة من مدينة الكاظمية ، لـ(منصة تنوع) إنها "كانت طالبة في مدرسة البلاذري ولحسن الحظ بعد التخرج من معهد اعداد المعلمات توظفت كمعلمة ومن ثم مديرة لذات المدرسة، منذ عدة سنوات كنا نأمل أن تستجيب الحكومة لندائنا باعادة تأهيل بناية المدرسة، لكن لا اذن صاغية لنا، لم استطع ان انتظر اكثر وأرى معاناة الطلبة داخل صفوف المدرسة وساحتها التي لاتصلح للتعليم، ما دفعني وشجعني لتحدى الواقع وتغييره لأهداف انسانية لاغير ، فتبرعت باكثر من (٢٠٠) مليون دينار عراقي على نفقتي الخاصة لتأهيل مدرستي".  

تضيف :" بفضل الله أنجزنا تأهيل وإعمار المدرسة وفق تقنيات عالية الجودة، واليوم المدرسة التي كانت غير صالحة للتعليم صارت تملك كافة الوسائل العلمية وحسب المواصفات العالمية للتعليم، فالصفوف مزودة بأجهزة عرض بدلا من السبورة والقلم بالاضافة لأجهزة تكييف ومقاعد، كما وفرنا مساحات خضراء ومتنزه للطلبة وزينا أروقتها  بالورود بدلا من النفايات في السابق ، ما شجع التلاميذ على طلب العلم والمواظبة عليه بكل حب وود".

تؤكد مديرة المدرسة أنهم "لم يستلموا اي مبلغ من وزارة التربية، او من  أولياء الامور او  اي جهة اخرى، وماحدث من تغيير وبناء وترميم هي جهود فردية"، مبينة أن شعورها  بالمسؤولية التربوية والامانة المهنية هو ماشجعها لإعادة إعمار المدرسة.

ورحب  المجتمع المحلي والتلاميذ بمبادرة أريج فاضل، التي لاقت تفاعلا كبيراً وثناءً على مبادرتها من جميع اوساط المجتمع، ومن الكوادر التدريسية والطلبة  الذين عبروا عن شكرهم وامتنانهم للمديرة.

وفي هذا الصدد، أثنى المعلم التربوي يوسف محمد على جهود  المديرة اريج فاضل "التي تبرعت بميراثها  لاحياء هذا الصرح العلمي"، وقال :" بامكاننا الان تقديم نوعية جيدة من التعليم للتلاميذ وفق هذه الامكانيات".

منصة تنوع - تيسير هيثم